الهدية.

الواحدة مساءا
اشتد عليه المرض.
يرقد في السرير في غرفه لا يتصدرها اي صوت.
فقط صوت هواء تكييف المستشفى
وصوت جهاز نبضات القلب كل ثانية
فتح عيناه ببطئ..
امال وجهه الى اليمين..لينظر اليها وهي مترقبة تتأمله في صمت
اتسعت عيناها قليلا سعادةً
التفتت جانبها واستأذنت الطبيب للدخول

——

جلست جانبه ثم امسكت يداه
"وحشتني"
رفع يده قليلا ليتخلل اصبعه خصله شعرها التي بجانب خدها الايسر في رقه..
كادت ان تدمع عيناها..
ثم قالت
"انا هضطر اسيبك كام يوم.."
لم يتسائل عن السبب..
اومأ له برأسه كما لو انه يقول اطمئني..كل شيء علي ما يرام
قالت له
"اطمن..مش هتأخر عليك"
ابتسم ابتسامه طفيفه..
قبلت رأسه ثم يده..ثم تركته ورحلت


——

مر يومان..لم يعرف عنها شيئا..يؤلمه المرض بشده
لا يوجد في مخيلته سوى بدايات حياتهما
كيف كانت قاسيه..كما لو كانت اسره مشرده في الشوارع لا مأوى ولا مأكل لها
كيف سارت بهما الايام الي ان يصبحا من اغنياء العالم
قصص كفاح وتحمل آلام ودموع افراح ونقاط عرق
..
كيف له ان تتركه يومان في ظروف غامضه
كان دائما ما يثق بها
لم يراوده الشك يوما..ولكن كان ينازعه في المرض..الحيرة

——-

في اليوم الثالث.

جائت والنور يملؤ وجهها

دخلت الغرفه..كانت عيناه تتأمل في السقف كما لو انه يرى اشياء لا يراها غيره
امسكت بيده

فلتفت لها في بطئ شديد..

لمعت عيناها بالدموع

"النهارده عيد جوازنا…بقالي اسبوعين بفكر في النهارده"
"كان جوايا نزاع..بس جيت علي نفسي..وقتلت رغبتي في اني افضل جنبك..وضحيت بقلبي الي عايز يطمن عليك..عشان اجبلك هديه"

نظر الي عيناها..

ثم رفع يده ببطئ..فساعدته وامسكت يده وقاربته الي وجهها
فمسح بإبهامه دموع عينها

"انا عملتلك عمره.."

لمعت عيناه بالدموع.

ثم قال لها في بطئ.

"تعالي جنبي.."

صعدت علي السرير بجانبه

تحركت رأسه قليلا الي حضنها

فضمته اليه بذراعيها كما لو كان طفلها المولود حديثا..

امسك يدها.

ثم اغمض عيناه.

تباطئ جهاز نبضات القلب رويدا رويدا

ثم استقر على صافرة واحدة لا تقف.

 

View text
  • 4 days ago
  • 20

بلا عنوان 2

- حبيت كتير قبل كده..
— مش عارف

- في حدش ميعرفش هو حب ولا لا
— مش عارف هل ده حب فعلا..ولا اعجاب..ولا فاراغ عاطفي..ولا نقص

- لو اعتبرنا كل دول حب
— يبقي حبيت كتير جدا

- ولو مخدناش بمقياسهم ؟
— يبقي مره واحده تقريبا..بالكتير مرتين

- بتلومهم ؟
— بالعكس..كتر خيرهم انهم مكملوش معايا

- غريبه..
— انا شخص كرييتف..مليش استقرار..عايش اجري ورى الي بحبه حتى لو مش هيأمنلي مستقبلي..صحيح قدر الامكان بحاول اطلع منه فلوس..بس لو مطلعتش بعمله
ولو في حاجه تانيه هتطلعلي فلوس كتير ومبحبهاش مش هعملها

- ليه معقدها علي نفسك ؟
— ايمانا بمبدأ life is too short..اني اعيش حياة واحد تاني..
مش عايز ارجع في يوم هلكان من الشغل وفي ايدي بطيخه وجرنال..مش قادر الاعب ابني وهو بيوريني الكراسه وهو جاي من المدرسه عشان اشوف النجمه…ومراتي مكنش فاضيلها كاني عباره عن المكنه الي بتجيب فلوس للبيت وخلاص..
حياة البشر الي حواليا..هو عباره عن موت ارواح..واجساد عايشه..عشان تاكل وتتنفس..بلتغي نفسها تحت مسمى انهم بيضحوا عشان الجيل الصغير يطلع..الي هو الواد الي بيروح مدرسه فاشله يتعلم تعليم فاشل وميلاقيش ابوه فاضيله..عشان لما يكبر يبقي فاشل زي ابوه..يطحن نفسه عشان يبقي مكنه فلوس..ويضحي بنفسه عشان ابنه يعلمه ويطلعه زيه كده..فاشل
infinite loop باختصار

- بس انا عارفه انك كثير الاكتئاب..تقريبا مبيعجبكش حاجه..ليه مثلا مبتشوفهمش انهم جزء من المجتمع الي انت عايشه ومش عاجبك
— مين قالك اني مبشوفهمش جزء من المجتمع

- امال ازاي مبتلومهومش ؟
— والومهم ليه..مش معنى ان المجتمع عايش كده يبقي هو غلط..من حقهم يدوروا علي استقرار..علي امان خصوصا في ايامنا السيءه..من حقهم يحجموا حياتهم بشويه ماديات مقابل الشعور بالاستقرار،الأمان..الكلام ده

- هتفضل عايش كده..؟
— مش عارف..جايز في يوم من الايام استقر وابقي واحد من المجتمع واتجوز واحده من نفس المجتمع

- ليه قلت اتجوز..ليه مقلتش تحب
— معتقدش اني هتجوز واحده مبحبهاش..بس معتقدش اني هحبها زي ما كنت لو كانت خدتني بجنوني وعدم استقراري..مش هقدر لا اراديا اعشقها بجنون زي ما كنت قبل ما استقر والاقي واحده تضحي بحياتها عشان بتحبني..ومأمنتش نفسها قبل ما تحبني….تحصينها لنفسها وتأمينها لنفسها بقوانين المجتمع..بيحصنها وبيأمنها من حبي ليها..جايز في الاخر هنبقي زي اي اتنين متجوزين..من الي بيزهقوا من بعض كمان 5 سنين والي بيكون الراجل بيقضي معظم وقته مع صحابه وهي قاعده بتتفرج على مسلسلات تركي في معظم الوقت.

- زي ما تكون بتعاقبها…
— مش بعاقبها ولا حاجه..بس انا واقعي شويه..هي أمنت نفسها لمده خمس سنين..مجرد انها تعيش حياة مستقره وبييت وعيله وجواز وكده..كأنها وظيفه ولا بيعه بضمان..مكانتش بتدور علي روح تعيش حلاوتها لغايه اما تنتقل للي خلقها..في الاغلب هي لقت الروح دي..خصوصا لو كانت في الجامعه مثلا..واستغنت عنها مقابل انها تأمن نفسها وتوهب نفسها لحد يأمنها اكتر من الروح الي كانت هتعيشها


- لو شفت واحده من الي حبيتهم قبل كده..ومعاها جوزها..هتحس بإيه
— في الاغلب هدعيلهم..ان ربنا ميخليش حياتهم زي حياة اي اتنين متجوزين مملين
وانها متكنش اختارت اختيار خاطئ..وانه يكون اختيار احسن مني بكتير


- مثالية زيادة عن اللزوم ؟
— لا، بس انا في يوم من الايام حبيت البنت دي..ومفيش واحده حبيتها الا وفي قلبي احترام وتمنى خير حتى لو مكملتش معايا..لو متمنتش الخير كنت هبقي اناني..ومستحقش واحده فيهم تحبني قبل كده.

- مش هتبقي فرحان فيهم لو لقيت حياتهم وحشه زي ما بتقول وجوزها بيرجع ببطيخه وجرنال
— هل هي هتستفيد حاجه لو ندمت ؟..هل ده هيغير مجرى حاجه في جوازها او هيعلمها حاجه…خالص..خصوصا في مجتمعنا البنت لو اتجوزت مره..المجتمع كله بيبصلها زي الكبريته..ممكن تستخدم خشبها في انك تستعمله تاني..بس مبيبقاش زي الكبريته الجديده..وفي الاغلب الكبريته الي استعملت مره واحده بيرموها..مجتمع مريض..رغم انها اختارت تبقي واحده من هذا المجتمع..الا انه عمري ما افرح فيها..منتهى القبح..الشماته.

- انا قلت بردو انها مثاليه زياده عن اللزوم
— اتوكسي.

 

View text
  • 6 days ago
  • 39

Get Lucky vs Mystahloshy - ميستاهلوشي (Hesham Afifi Remix)

View audio
  • 3 weeks ago
  • 8
View photo
  • 1 month ago
  • 136
  • kokies43ana 7asa enek hatmoot orayb (al a3mar byad Allah) Bes el haya7 lo8z wely yefhamo yemooot
  • ادعيلي بحسن الخاتمه

View answer
  • 1 month ago
  • 1

"I feel Safe with you.."

عاد من عمله منهك..يقاتله النوم, لم يبقي له سوى طعنه اخيره حتى يغلبه النوم في مكانه
دخل بيته فوجدها امامه..

احتضنها..

لم يكن ينطق بكلمه..عيناه شبه مغلقتان يقاوم رفعهما بصعوبه

اتجه الى ان يأخذ حماما دافئا سريعا ليتخلص من اثار تعبه وانهماكه طيلة يوم عمله بالخارج

مرت خمس دقائق سريعه

ثم خرج الطفل الصغير لينادي علي والدته في مطبخها 

"بابا بيقولك سيبي كل حاجه وتعالى"

شعرت بقليل من القلق

اتجهت سريعا اليه لتجده مستلقيا علي السرير في انهماك شديد

جلست بجانبه واحتضنته

"مالك؟!"

امسك يدها وضم رأسه اليها قليلا 

"خليكي جنبي لغايه اما اروح في النوم..مش هطول عليكي"


ابتسمت ابتسامه ذوبان وضمته الي صدرها..كما لو كان طفل حديث الولاده يفتقد كثير من الرعايه 

وآن بأن يحظى بقليل من الدفئ..

ظنت انه استغرق في نومه..بعد مرور دقيقتين

"وحشتيني علي فكره"

قالها بلسان مقاومه النوم.فاتسعت ابتسامتها

وضمته اليها اكثر كما لو كانت تحمي طفلها من قطرات المطر.

ثم ظلت تلعب في خصلات شعره في هدوء

حتي نسيت كل من حولها..واستغرقت في النوم وهي تحتضنه.

View text
  • 1 month ago
  • 33

بلا عنوان

- بس انت دلوقتي 30 سنه..ليه لسه مش عايز تتجوز
ابتسم نصف ابتسامه..
— متخافيش مفيش راجل بيعننس
- مش قصدي..
— الجواز متعب..مكلف..مفيش واحده الي حسيت ان معاها مش هبقي شايل مسؤوليه..واحده احس ان وجودها في حياتي حاجه حلوه..اشاركها طعم الحياة..مش متجوزها عشان ازني
- تزني !!؟
— الجواز في ايامنا بقي زنى مقنن..الواحد بيدفع دم قلبه..في تجهيز حاجات كتير شقه وشبكه ومهر ونيش وكرانيش..كل ده عشان ايه..وهي بتطلب متطلبات خرافيه..بتحس انها عايزه تأمن حياتها بالفلوس والشقه والعربيه وي وي وي..عشان ايه..
- عشان هو ده الجواز مثلا ؟
— لا..هو عايز يزني زنى مقنن..حلال..عشان كده بيكلف كل الي هو كلفه عشان مجرد انه يزني..وهي مش عايزه تسلمله جسمها الا بعد ما تستخلص منه كل فلوسه وكأنها بتمضيه علي فلوس المتعه الي هيحصل عليها من جسمها..فتضمن وبتطلب زي ما هي عايزه ومع اول وقعه..ممكن تبيعه..عشان ملقتش التمن الكويس الي هيدفع لقاء انه يستمتع بيها

- مش كل الناس كده
— معظم الناس كده..
- ليه زمان كنت عايز تتجوز عن دلوقتي
— زمان كانت حالتي معدمه..معيش الفلوس الي معايا دلوقتي..ولا المنصب ولا الشهره..كان فلتر محترم للبنت الي ممكن اختارها تبقي عايشه معايا عشاني..عشان حياتنا احنا الاتنين حلوين..مش عشان نظريه الزنى المقنن الي قلتلك عليها..البنت الي ابقي معاها مش محتاج ابص بره فعلا..مش احتراما مني..عشان مشغول جدا اني اعيش حياتي معاها واستمتع بيها مهما كانت بساطتها..
كانت الي تختارني عشاني انا..مش هيفرق معاها فلوس او مش فلوس..كنت هشوف الابتسامه في رخائنا وفي شدتنا..كنت هبقي مبسوط

انما حاليا..لو اتجوزت..هحس اني مسؤول من نواحي كتير..هحس اني بقدم علي وظيفه..قرفها كتير واسحتمالها كتير..لمجرد المرتب الي ابقي ضامنه..الي هيسدلي حاجتك.

- ده اسقاط علي الزنى المقنن.

— بالظبط.

- لو رجعت لواحده من الي حبيتهم زمان هتتجوزها ؟

تنفس نفس عميق..ثم ابتسم نصف ابتسامه اخرى

— تفتكري هيكون عندها بردو 30 سنه ولسه متجوزتش..ولا سلمت نفسها للزنى المقنن..او حتى حبت واحد غيري واتجوزته عشانه مش عشان النظريه الي قلتك عليها..

- هتفرق في ايه كل الاحتمالات

— لو سلمت نفسها للزنى المقنن..يبقي مكانتش تستاهل اني احبها..بالتالي كويس اني متجوزتهاش..لو اتجوزت واحد تاني عشان بتحبه..يبقي مكانتش بتحبني انها تتجوزي قبل ما حياتي تبقي احسن بكتير زي دلوقتي..يبقي بردو كويس اني متجوزتهاش..

- ولو لقيتها ماشيه بنفس اسلوبك ولغايه دلوقتي متجوزتش..



- اشمعني دي الي سكت عندها

— مش عارف..

- هتقبل انك تتجوزها مش كده

— معتقدش ان في حد لغايه دلوقتي بيفكر بقلبه..اغلبهم بيبقوا مراهقين..وبعد مرحله المراهقه بيبتدوا يفكروا بعقلهم كويس..وبيتجهوا اتجاهات محسوبه بالارقام اكتر.

- ده تشاؤم ولا واقعيه

— بصي حواليكي في العالم..وانتي تحكمي.

View text
  • 1 month ago
  • 94
View photo
  • 1 month ago
  • 56

لماذا أعشق المرأه.

"عشان انت ممحون !"

دي اول جملة بتيجي في بال بعض الناس المتربصه لي او بتشوف الي بكتبه افوره لما تقرا العنوان الي فوق ده

هناك كثير من مدعي الرجوله والخشونه والنفاذ من عالم العاديين الي عالم العباقره الفاذين الي يرى الحب او المشاعر عامة شيء بقي موضه قديمه ..وانه ايه المحن ده..وايه المزايده دي..وايه الافوره دي..عيشوا بقي الواقعيه شويه

في الحقيقه..سر عشقي الخاص للمرأه..لو الناس تعبت نفسها شويه وبصت حواليها هتعرف ان الي انا عايش بيه ما هو الا اقل ما يمكن تقديمه لهذا الكائن..

ولكن للاسف ما يدور في اذهان الناس بمجرد قراءه السطر الي فات ده “يووه..هيقعد يأفور ويتكلملي عن المراه وفضل المرأه وقد ايه هيا كائن خيالي والله وبتاع ومحن بردو”

———————

موضوع اني عايش في مجتمع عربي بالذات…وفي مصر تحديدا..هو الي خلاني اكثر عشقا للمرأه.

تخيل معايا الجاي ده موقف موقف..

- متخيل ان يبقي كل املك وهدفك في الحياة..مجرد انك تمشي في الشارع براحتك ؟
- متخيل انك تحت تحكم ما لا يقل عن خمسه سته من ناس حوليك مينفعش تتحرك او تفكر او تاخد موقف الا بموافقتهم حسب مزاجهم العام ؟

تخيل انك لما تطلب حقوقك في الحياة يبقي ردها رد واحد ؟

- عايزه اخرج…لما تتجوزي
- عايزه اتنفس..لما تتجوزي
- عايزه البس..لما تتجوزي
- عايزه اتبسط..لما تتجوزي
-عايز اروح لـ..لما تتجوزي
- نفسي في..لما تتجوزي
- ممكن …لما تتجوزي

في الاخر..بتتجوز..الراجل الشرقي والمصري بالاخص

ويكون ردود افعالها لمتطالباتها في الحياة

- مفيش
- متقرفينيش
- مش فاضيلك
- متكفرينيش

يستمتع الرجل بالمرأه وقتما يشاء..وقد يستلذ احيانا في رفضه لمتطلبات حياتها كأي انسان

غالبا ما يظل الرجل اشعث اغبر سيء المظهر..بيلوم مراته علي ان شكلها اتغير بعد الجواز وتخنت ومبقتش مهتمه بنفسها

ربما يوجهها اللوم وهو قاعد بالكلوت والفانله وشعره منعكش وحواليه دبانتين بيحوموا وهو بكل برود يقولها “مبقتيش مهتمه بنفسك”

———

متخيل مجتمع الي اتجوزت فيه مره..او حتي اتخطبت فيه مره…بيتبصلها زي عود كبريت استخدم مره واحده واتحرق خشبه ومبقالوش اي لازمه بعد كده ..

متخيل انك بتلغي كيان وانسان كامل بمجرد معرفتك بحاجه في حياته الشخصيه هي عباره عن انه اتجوز ولا لا


متخيل كائن بيتحمل وحدات الم في الولادة كما لو كانت وحداة آلام الموت..
وبعد كده..

يصحي جوزها في وسط الليل يتخانق معاها عشان تسكت العيل عشان هو مش عارف ينام..كما لو انها هي الي بتخلي الواد يعيط…كما لو انها هي بتذوق طعم النوم

المشكله..ان بعد كل ده..الواد من كتر ما هو بيقعد مع امه..مبيشوفش ابوه بيزهق من امه..اول ما ابوه بيرجع من الشغل بيجري عليه ..بابا..وكأن الام ليست لها وجود..مقدر شعور الالم والكسره الي بتحس بيها الام لما ابنها يرميها من صغر سنه ويجري علي ابوه ؟

بتربيه وتعلمه وتكبره وتاخد بالها منه ولو في عز عياها او تعبها ولما يبلغ يقولها هسيبلك البيت وامشي

——-

احساسك ايه تجاه المرأه لما تقرا خبر في جرنال ان بنت مريضه عقليا كما وصفوها جرانها بتبكي وتقول “مش عايزه استحمى تاني عشان ميغتصبونيش”..بعد ما كانت مغطاه بالطين وقذارة الشارع

لما تعرف في دول الخليج..ان في وليمه ولا حاجه..المرأه تاكل بعد ما الرجاله يسيبوا بقايا اكلهم ويخلصوا يمشي الرجاله وتيجي الستات ياكلوا بقاياهم.


لما تلاقي اي واحد بيدافع عن المرأه او بيحبها تلاقي هجوم حاد من كل باردي الطباع بانه ممحون وانه “بتاع نسوان” ناهيك بالطبع عن البنات بتوع الفيمنيزم بيحبوا الكلام ده اوي وبيستدلوا بيه وبياخدوه حجه..غلابه بردو.

انما حب المرأه في مجتمع عربي..يعتبر سبه !..شيء قبيح !

مجتمعات كساها التخلف..محي من قاموسها تعريف جمال المرأه..فأمحى الله من العالم نظره الجمال اليهم

الكل “حتي احنا قاطني العالم العربي” نراه متخلفا رجعي احمق

كائن من جسم وعضلان وعقل وعضام..بكل استكبار يستنكر او لا يدافع عن حقوق الكيان الي هو سبب وجوده في الحياة

اول مكان يقيم فيه في حياته تسع شهور كان الكائن الي سايبه يتمرمط في مجتمع


بكل استخفاف يجي واحد يقول “حوا الي خرجت آدم من الجنه”

ولو يعلم ان في حقيقة الامر ان آدم هو الي خرج حواء من الجنه لان الشيطان اغرى آدم..فكلا  هما الاتنين من الشجره لان آدم لهه القوامه علي حواء..

حتي في الامثله البسيطه في كلامنا تظلم المرأه..


الا يستحق هذا الكائن القليل من الاحترام

القليل من الحب..

القليل من التقدير

فالواقع لا يستحق.

حتي في كلمه “القليل” استنكار من استكثار علي كائن بعظمه كيان المرأه

ان المرأه تستحق ان تعشق عشقا ابديا

تستحق ان يخلق لها مليار نزار قباني يكتب فيها شعرا

فلولا تحمل المرآة آلاما..لما وجدت السعادة علي الارض.

لهذا اعشق المرأه.


 

 

View text
  • 2 months ago
  • 294
View photo
  • 2 months ago
  • 2255
x